رسالة 2006

رســــالـة غــيـر مــكـتـملة

بعد ظهر يوم وفاته، يوم 16 أغسطس / آب، دعا الأخ روجيه أحد الأخوة وقال له: «أحفظ هذه الكلمات بانتباه»، وبعدها ظل صامتـًا لبعض الوقت محاولاً تجميع أفكاره. ثم بدأ الأخ روجيه حديثه قائلاً: «بقدر ما تخلق جماعتنا في العائلة الإنسانية فرصًا للتوسّع في...»، ثم توقف من فرط الإجهاد الذي حال دون أن يستكمل جملته.

تعكس هذه الكلمات روح الحماس الساكن في الأخ روجيه بالرغم من كهولته. ماذا كان يقصد بكلمة «التوسّع»؟ أغلب الظن أنه كان يريد أن يقول: اعملوا كل ما في وسعكم لكي يُدرك كل إنسانٍ الحب الذي يكنّه الله لكل البشر ولكل الشعوب بلا استثناء. كان يريد من جماعتنا الصغيرة أن تـُعلِن عن هذا السر بواسطة حياتها عن طريق الالتزام المتواضع تجاه الآخرين. لذلك نبغي، نحن جماعة الأخوة، قبول هذا التحدي بالتعاون مع كل الساعين نحو السلام في هذا العالم.

وقد بدأ الأخ روجيه خلال الأسابيع السابقة لوفاته في التفكير بشأن الرسالة المُزمع نشرها أثناء لقاء ميلانو، كما حدد بعض الموضوعات والنصوص التي يرغب في استخدامها. لقد جمعنا هذه النصوص كما كانت وقت وفاته وكانت النتيجة هذه «الرسالة غير المكتملة»، والتي تم ترجمتها إلى 57 لغة مختلفة، وكأنها كلمات الأخ روجيه الأخيرة التي تساعدنا على المُضيّ قدمًا في الطريق الذي فيه «يوسّع الله خطواتنا» (مز 18: 37).

يمكن لكل واحدٍ أن يحاول استكمال هذه الرسالة غير المكتملة بواسطة حياته الخاصة، وذلك من خلال التأمل فيها في اللقاءات المختلفة التي تقام أسبوعيًا في تيزيه أو في أماكن أخرى من العالم أثناء عام 2006.

الأخ ألويز

«سلامي أترك لكم، سلامي أنا أعطيكم» [1] : ما هو هذا السلام الذي يعطينا الله إياه؟

هو أولاً سلامٌ داخليُّ، سلامٌ داخل القلب. إن هذا السلام هو الذي يتيح لنا أن ننظر إلى العالم بنظرة الرجاء بالرغم من كون العالم، في الكثير من الأحيان، ممزق بسبب العنف والنزاعات.

هذا السلام الإلهي هو أيضًا دعمٌ لنا من الله حتى نستطيع أن نشارك، بكل تواضعٍ، في إحلال السلام في المناطق التي يُعرَّض فيها السلام للتهديد.

إن السلام العالمي أصبح أمرًا ملحًا لتحقيق أحلام البشر، وبالأخص من أجل أطفال اليوم والغد كي لا يشعروا بالضيق وبعدم الأمان.

يعبّر القديس يوحنا في إنجيله عمّن هو الله، بفطرةٍ مطلقةٍ، مستخدمًا كلمتين: «الله محبة». [2] إذا استوعبنا فقط هاتين الكلمتين، لسوف نتقدم كثيرًا، كثيرًا جدًا.

لماذا تأسرنا هذه الكلمات؟.لأننا نجد فيها هذه الحقيقة المنيرة: الله يرسل المسيح إلى الأرض لا لكي يدين أحدًا بل لكي يعرف كل إنسانٍ أنه محبوبٌ ولكي يجد كل إنسانٍ سبيلاً للشركة مع الله.

لكن لماذا يدرك البعض هذا الحب العجيب فيعرفون أنهم محبوبون، بل يفيضون حبًا؟ ولماذا نجد أنه لدى البعض الآخر انطباعًا بأنهم غير معنيين بالأمر؟.

ليت كل واحدٍ يفهم أن الله يظل بجانبنا حتى في أوقات الوحدة الموحشة، وهو يقول لكل واحدٍ: ولمّا كنت عزيزًا عليّ ومجيدًا وأنا أحببتك.» [3] نعم، إن الله لا يمكنه إلا أن يهبنا محبته، وهذا هو لـُبّ الإنجيل.

ما يطلبه الله منا، ويعطيه إيانا، هو ببساطة أن نقبل رحمته غير المتناهية.

إن الله يحبنا، ولكن يصعب علينا أحيانـًا أن نعي هذه الحقيقة. وعندما نكتشف أن محبة الله لنا هي قبل كل شيءٍ مغفرةٌ لخطايانا، يسكن في قلوبنا السلام فيصير تغيير قلوبنا أمرًا ممكنـًا.

حينئذٍ نتمكن من نسيان ما يـُثـقِـل قلوبنا فنجد ينبوعًا نستقي منه النشاط والحيوية.

هل نعرف بما يكفي أن الله يثق بنا إلى درجة أنه يوجِّه نداءً خاصًا لكل واحدٍ منا؟.هو يدعونا لأن نحب بعضنا كما هو يحبنا. لا يوجد حبٌ أعمق من بذل الذات من أجل الله ومن أجل الآخرين.

من يحيا في الله يختار أن يحب، والقلب الذي يقرر أن يحب يمكنه أن يشعّ بالطيبة بغير حدودٍ.
 [4]

تمتلئ الحياة بالجمال الهادئ لمن يحاول أن يحب بثقة.

من يختار أن يحب وأن يقول ذلك بواسطة حياته يصل إلى أن يسأل نفسه أحد أقوى الأسئلة المطروحة: كيف يمكن أن نريح القريبين منا والبعيدين عنا من أتعابهم وضيقاتهم؟.

ولكن ما معنى أن نحب؟.هل معناه مشاركة الآلام مع من تعصف بهم الحياة؟.نعم، هو كذلك.

هل معنى أن نحب هو أن تكون طيبة قلوبنا غير متناهيةٍ وأن ننسى أنفسنا من أجل الآخرين دون أنانية؟.نعم، بكل تأكيد.

مرة أخرى: ما معنى أن نحب؟.أن نحب يعنى أن نغفر للآخرين وأن نحيا متصالحين.
 [5] والمصالحة هي دائمًا ربيع الروح.

بالقرب من منزلنا في القرية الجبلية الصغيرة التي وُلِدت بها كانت تعيش أسرة كبيرة العدد وشديدة الفقر. كان يأتي عندنا باستمرار أحد أطفال هذه الأسرة، وهو كان يصغرني قليلاً، وكان يحب أمي وكأنها أمه. وفي أحد الأيام عرف هذا الطفل أن أسرته قررت الرحيل عن القرية وكانت فكرة الرحيل فكرة صعبة بالنسبة له. كيف يمكن تعزية طفلاً في الخامسة أو السادسة من عمره؟.لقد بدا وكأنه ليست لديه مساحةٌ كافيةٌ من التفكير حتى يستوعب معنى هذا الفـُُراق.

أكـّد المسيح لخواصه، قبل أن يموت بوقتٍ قليلٍ، أنه سوف تصلهم التعزية إذ أنه يرسل الروح القدس كي يكون لهم عونـًا ومعزّيًا ويبقى دائمًا في وسطهم. [6]

ويظل المسيح يهمس في قلب كل واحدٍ منا اليوم قائلاً: «لن أدعك أبدًا بمفردك بل سوف أرسل لك الروح القدس. حتى وإن كنت في أقصى مراحل اليأس سوف أظل بجوارك».

استقبالنا لتعزية الروح القدس هو أن نحاول أن نسلـِّم أنفسنا له في صمتٍ وسلامٍ. حينئذٍ تكون لدينا القدرة على تخطى الأحداث التي تواجهنا، وأيضًا المفجعة منها.

هل لدينا قابلية للحزن ونحتاج للتعزية؟.

يحدث لجميعنا أن تعصف بنا الأمور، سواء عن طريق تجربةٍ شخصيةٍ نمرّ بها أو عن طريق آلام الآخرين. يصل ذلك في بعض الأحيان لدرجة تفقِدنا الإيمان وتطفئ فينا الرجاء. أحيانـًا تتطلب إعادة الثقة في الإيمان والسلام أن نتحلـّى بالصبر مع ذواتنا.

أحد هذه الضيقات التي تترك أثرًا غائرًا هي موت أحد الأقرباء والذين نحتاج إليهم لنستمر في المضيّ قدمًا في حياتنا على الأرض. ولكن في مثل هذه ظروف يمكن أن يحدث أحيانـًا تجلـّيٌ، فينفتح طريقٌ لحياة الشركة عبر هذه التجربة.

يمكن لفرح الإنجيل أن يلمس من هو في أقصى حالات الضيق، فيأتي الله لينير لنا سر الألم الإنساني إلى أن يستقبلنا في علاقة حميمة معه.

عندئذٍ نجد أنفسنا في طريق الرجاء إذ لا يتركنا الله بمفردنا، بل يعطينا أن نتقدم نحو حياة الشركة، شركة المحبة التي هي الكنيسة، والتي هي في ذات الوقت شديدة الغموض ولا غنى عنها...

مسيح الشركة [7] يمنحنا هذه التعزية العظيمة هديةً لنا.

تستطيع الكنيسة أن تجعل الشركة الكاملة مع المسيح متاحةً بشكلٍ أكبرٍ بقدر ما تصبح قادرةً على شفاء القلوب بتوصيل المغفرة والعطف.

عندما تكون الكنيسة منتبهة لأن تحب وتفهم السر الكامن داخل كل إنسانٍ، عندما تنصت دون كلل، عندما تعزّي وتشفي، عندئذٍ تصبح كنيسةً حقيقيةً منيرةً بأقصى درجة: تصبح الانعكاس الصافي للشركة.

يتطلّب البحث عن المصالحة والسلام أن تكون هناك معركة داخلية لدى الإنسان. هذا الطريق ليس سهلاً. لا يمكن بناء شيء مستديم بسهولة. إن روح الشركة لا يوجد فيه سذاجة، بل هو توسيع للقلب، هو طيبة عميقة، وهو لا يترك نفسه عُرضةً للتشكك.
هل سوف يتقدّم كل واحدٍ منا في حياته نحو طريق الثقة وطيبة القلب المتجددين دائمًا حتى نكون حاملين للشركة؟.

أحيانـًا سوف يكون هناك إخفاقات في هذا الطريق. حينئذٍ فلنتذكر أن ينبوع السلام والشركة يوجد في الله. ودون أن نُصاب بالإحباط، علينا أن ندعو روحه القدوس لكي يعالج ضعفنا.

وسوف يمنحنا الروح القدس طول حياتنا أن نبدأ الطريق من جديد وأن ننطلق، من بدايةٍ إلى بدايةٍ، نجو مستقبل سلامٍ.
 [8]

بقدر ما تخلق جماعتنا في العائلة الإنسانية فرصًا للتوسّع في...

[1يوحنا 14: 27

[2رسالة يوحنا الأولى 4: 8

[3إشعياء 43: 4

[4قال الأخ روجيه في افتتاح مجمع الشباب عام 1974: «فيما تنفع الحياة بدون محبة؟ ما قيمة الاستمرار في هذه الحياة؟ ما هي غاية هذه الحياة؟ هذا هو معنى حياتنا: أن نُحَبّ على الدوام وإلى الأبد حتى نصل بدورنا إلى مرحلة الموت من أجل الحب. نعم، طوبى لمن يموت من أجل الحب». الموت من أجل الحب يعنى، بالنسبة للأخ روجيه، الحب إلى المنتهى.

[5«أن نحيا متصالحين»: في كتابه الذي يحمل عنوان «هل تشعر بالسعادة؟»، وهو الكتاب الذي نـُشر قبل وفاته بأسبوعين، شرح الأخ روجيه مرة أخرى معنى هذه الكلمات بالنسبة له: «هل يمكن أن أذكر هنا ما اكتشفته جدتي لأمي تلقائيًا على أنه مفتاح الدعوة المسكونية، كاشفةً لي عن طريقٍ حاولت السير فيه فيما بعد؟ كانت لدى جدتي بعد الحرب العالمية الأولى رغبةٌ في ألا يختبر أي إنسان ما اضطرّت هي أن تختبره عندما حارب المسيحيون في أوروبا بعضهم البعض. كانت فكرتها أن يتصالح المتحاربون فيما بينهم، على الأقل لمحاولة منع حربًا أخرى. كانت جدتي من عائلة بروتستانتية عريقة، ومع إتمامها للمصالحة الداخلية بدأت تذهب للكنيسة الكاثوليكية دون أن يكون في ذلك أي قطيعة مع أهلها. لقد وجدت عبر شهادة الحياة هذه التي قدمتها لي جدتي وأنا في سني حداثتي معنى لهويتي كمسيحي عن طريق المصالحة في داخلي بين الإيمان الذي أستمده من أصولي وبين سر الإيمان الكاثوليكي، دون إحداث قطيعة مع أي شخصٍ».

[6يوحنا 14: 18 و16: 7

[7«مسيح الشركة»: لقد استخدم الأخ روجيه هذا التعبير من قبل حين استقبل البابا يوحنا بولس الثاني في تيزيه يوم 5 أكتوبر / تشرين الأول 1986: «مع إخوتي، ننتظر كل يومٍ أن يكتشف كل شابٍ المسيح. لا أقصد المسيح مأخوذًا بمفرده بل «مسيح الشركة» الكائن بالملء في سر الشركة التي هي جسده، أي الكنيسة. وبهذا يستطيع الشباب أن يجدوا مكانـًا يلتزمون فيه بكامل حياتهم حتى المنتهى. وبهذا أيضًا يكون لديهم ما ينبغي لكي يصيروا مصدرًا للثقة والمصالحة، ليس فقط فيما بينهم بل أيضًا مع جميع الأجيال، من الأكبر سنـًًا وحتى الأطفال. داخل جماعتنا في تيزيه، إتباع «مسيح الشركة» هو مثل النار المتّقدة فينا. سوف نذهب إلى أقاصي الأرض باحثين عن السُبُل، نسأل ونطلب ونتوسّل إذا لزم الأمر، دائمًا داخل هذه الشركة الفريدة التي هي الكنيسة وليس خارجها أبدًا».

[8هذه الفقرات الأربعة الأخيرة تحتوي على الكلمات التي قالها الأخ روجيه في ختام اللقاء الأوروبي في لشبونة في شهر ديسمبر / كانون الأول 2004، وهي كلماته الأخيرة التي نطق بها أمام الجمهور.

Printed from: http://www.taize.fr/ar_article3073.html - 28 May 2020
Copyright © 2020 - Ateliers et Presses de Taizé, Taizé Community, 71250 France